قصة نيك محارم – اول مره مصيت زب اخوي حياتي أصبحت كلها جنس

كان هذا اليوم بعد ان مر علي شهرين بعد ما حدث بيني و بين الشاب في المول الذي كان اول شخص يلعب بطيزي و يلمس كسي من فوق البنطلون حاولت مرارا و تكرارا نسيان ما حصل و ان امحو من ذاكرتي ذلك لكن لا أدري كيف ان حياتي قد تغيرت و أصبحت أفكر و اتمنى تكرار ما جرى حيث أصبحت أحب الاقتراب من اي ذكر مع اني في ذلك العمر لم أكن قد بلغت و لم أكن اعرف عن الجنس اي شيء حتى اني لم أكن أفهم معنى الشعور ظننت أن السبب هو لهو او حب الاستكشاف أصبحت اطيل الجلوس بحضن والدي حتى اخي مجدي أصبحت أفرح بالجلوس بجانبه او الوقوف أمامه مع انه كان يتصرف معي من دافع اخوي لا اكثر فهو أكبر مني بسنتين
هذا الدافع تلاشى بعدما الذي حدث بيننا و الذي اعتبره هو يوم عيد ميلادى الحقيقي فهو اليوم الذي مارست فيه اول شكل من أشكال الجنس و أصبحت شرموطه فيه
خلال الشهرين الماضيين كنا قد انهينا السنه الدراسيه و حصلنا على معدلات عاليه كافئنا والدي يومها بشراء جهاز العاب الكترونيه بلاستيشن اصبحنا نقضي أغلب وقتنا انا و مجدي في فترة الصباح حيث لم يكن سوانا بالمنزل بحكم عمل امي و ابي في هذا الوقت فلا يعودون الا بعد الظهر
بدءنا نشعر بالملل من اللعب حيث لم يكن فيه اي تسليه او تشويق إلى ان خرج مجدي بفكرة الرهان على ما نملك فوافقته الرأي للخروج من حالة الملل و لإضفاء روح التنافس بيننا
بدءنا باللعب فلم اشعر بنفسي الا و قد خسرت كل ما املك من مصروفي فحاولت الفوز لكني للاسف خسرت فقلت له لم أعد أمتلك أي شيء قال ما الي دخل الي اول شرط اخره شو
قلتله طيب شو أعطيك لحتى ترضى

فكر فقال اعطيني بلوزتك و كل ما تخسري بدك تعطيني اشي من ملابسك الي بتلبسيهم
لم أدري بما يدور في نفسه لكن شيء داخلي دعاني للموافقه على عرضه
كنت البس يومها بلوزه نص كم صيفيه و شورت جينز إلى فوق الركبه بشبر يكشف نصف فخذاي الابيضين و تحت منهم شلحه بيضاء و كلوت ابيض بسبب حر الصيف
شلحت البلوزه و أعطيته اياه و عدنا إلى اللعب فبدات بالفوز عليه فاستطعت من عدة مرات من الفوز عليه ان أعيد كامل مصروفي بالإضافه إلى كامل مصروفه فلم يعد يملك سوى ملابسه التي كان يلبسها و هي شورت رياضي ايضا إلى نصف فخذيه لونه اسود و بلوزه صيفيه نص كم لونها سكني فغضب ساعتها غضبا شديدا دفعه إلى ان اقسم على انه اذا خسر في هذه المرة يشلح كامل ثيابه و يقعد امامي ملط ضحكت من جنونه و وافقته الرأي حاول أن يفوز علي لكن الحظ وقف ضده حيث خسر مني في اخر ثانيه ليغضب اكثر و انا افرح اكثر حاول تمالك غضبه و طلب ان تعود إلى اللعب لعله يستطيع أن يعوض من كرامته قليلا لكني وقفت له بالمرصاد طالبه منه ان يبر بقسمه امام عنادي و تذكره للقسم و قف و خلع الشورت و البلوزه و لم يبقى الا بالكلوت لكني قلت له لسه ما كملت قسمك انت حكيت غير تقعد ملط فلم يجد بدا الا أن قام و خلع كيلوته و وقف امامي عاريا كما ولدته امي
فقدت لحظتها الشعور بنفسي فهذه اول مرة أراه عاريا امامي من دون اي قطعة ملابس احسست بشعور لأول مرة في حياتي شعور غريب احسست بدغدغه تسري في كامل جسدي أحببت منظر اخي عاريا امامي و اكثر ما أحببته و اثارني هو منظر زبه فهو اول مرة اشاهده في حياتي فلقد كان كبيرا و غليظا و طويلا أحببت منظره و هو واقف منتصب شامخ الحب من اول نظرة تمنيت ملامسته و اللعب به لا اكذبكم خيرا فهو شعور رائع جدا

مع تضارب الأفكار و الاحساسيس و نظراتي لأخي و زبه شعر هو بذلك ففاجئني لون قال يلا نكمل
قلتله يلا حبا بان تطول جلستنا هذه و اشبع نظري من رؤية اخي بهذا الشكل و هو عاري فهذه فرصه فلن تعود مرة أخرى
عدنا للعب مرة أخرى و عاد الحظ لمجدي حيث استطاع الفوز علي فوضعت يدي على النقود لكي أعطيه فقال لا ما بدي مصاري فنظرت له متفاجئه قلت له شو بدك طيب قال جوجو ممكن ما تزعلي مني قلتله احكي حبيبي و**** ما بزعل منك قال بدي تشلحي كل اواعيكي و تقعدي مثلي ملط تفاجئت من طلبه لكن بصراحه أحببته و تمنيته فقلت له ماشي فضحك و احسسته سعيدا جدا بموافقتي فوقفت امامه و شلحت الشورت اولا ثم شلحت الشلحه فلم اعد أرتدي سوى الكيلوت فانتظرت قليلا فلقد كان ينظر لي بنظرة غريبه و هو يركز على كامل جسدي فقال كملي جوجو فشلحت الكيلوت فأصبحت عاريه كما ولدتني امي فرأيت اخي مندهشا و هو ينظر إلى جسمي فقال وووووواو شو هالحلاوه فخجلت من ردت فعله فقال ممكن تروحي و تيجي قدامي حابب اشوفك اكثر فضحكت و ذهبت إلى آخر الغرفه و عدت اليه و هو جالس على الارض امامي فقال مش هيك يخرب بيت اهلك قلتله مالك حبيبي شو عمرك مو شايفني قالي حبيبتي هاي اول مرة اشوفك بهيك حلاوة شو عليكي جسم بيسطل ضحكت حكيتله مبين عليك قلتله طيب حبيبي دورك حابه اشوفك تمشي قدامي فقال من عيوني يا عمري انتي فوقف و بدأ بالمشي امامي فركزت نظري على زبه و هو يتمايل امامي فقال ممكن فلم ينتظر الاجابه فقد حضنني و احسست بزبه فوق صرتي فمد يديه من تحت طيزي و رفعني و احسست بزبه يدخل بين فخذي يلامس كسي فطوقت يداي رقبته و نظرنا بعيون بعضنا البعض فقال بتعرفي جوجو حكيتله امر قال بتعرفي اني لأول مره بحس اني بحبك حكيتله و انا كمان بحبك فباسني على خدي و بسته انا على خده فقال محمد اطلب منك طلب قلتله انت تامر قالي من اليوم و طالع ما بدي تعامليني غير اني حبيبك و صديقك ما بدي اكون بس اخوكي حكيتله بتامر يا قلبي انت كل هذا و هو رافعني و زبه بين فخذاي تحت كسي مباشرة فقال حياتي و قبلني على شفايفي فنظرت إليه و عدت قبلته مرة أخرى

فاخذنا نتبادل البوس و نحن واقفين فمشى و هو حاملني الى الكنبه الكبرى و نام هو على ظهره و نمت فوقه فجلست عليه و هو نائم فلقد كان زبه تحت كسي فنظرنا الى بعضنا نظرة حب فوجدته يركز نظره على زبه و كسي فقال ممكن طلب قلتله اطلب عيوني الك قالي بدي اشوف مسك و طيزك انتي مو متخيله كيف منظر طيزك كان حلو قلتله بس هيك قال بس يا قلبي قلتله طيب و انا بدي اشوف زبك قال خلص نامي عكسي قلتله ماشي فنمت فوقه بالعكس حيث أصبح كسي فوق وجهه مباشرة و وجهي فوق زبه فامسكت زبه بيدي و بدأت اتحسسه و أتعرف عليه حيث كان هو ايضا يلامس كسي و يفتح فلقتي طيزي و يشاهد فتحتها قضيت بعض الوقت أتحسس زبه بيدي فلم اشعر الا بلسانه يلامس كسي فاحسست بقشعريره تهزني احسست كان روحي خرجت مني لثواني فلم اشعر الا بفمي يقبض على زبه فلم اشعر كيف دخل إلى داخل فمي حاولت إخراجه لكن حركة لسانه التي وصلت إلى فتحت طيزي أعادت إدخال زبه الى فمي فقد كان يحرك لسانه ما بين كسي و فتحة طيزي جيئة و ذهابا فمع حركة لسانه كانت تقابلها حركة زبه داخل فمي خارجا داخلا طريقه عرفته فيما بعد أسمها المص قضينا ربع ساعه على هذا المنوال حتى احسست بانقباض بطن مجدي و انتفاخ زبه اكثر فحاولت ان أفهم منه لكن الاجابه خرجت قبل السؤال حيث أحسست بقذفات من زبه مثل الماء سائل لكنه لزج و حار حيث منعتني من محاولة إخراج زبه من فمي فبقي زبه يقذف سائله لمدة دقيقه كامله إلى هدء و توقف لسان مجدي من العبث بكسي و فتحة طيزي فاخرجت زبه من فمي و لكني لم أخرج السائل و قمت من عليه و جلست بجوار قدميه على الكنبه و أخرجت السائل من فمي على كف يدي فلقد كان قريبا لون الأبيض فنظرت إلى زب مجدي الذي أصبح صغيرا و نظرت إلى مجدي الذي نظر الي و هو يبتسم كانه مرهق و غمز بعينه فاعدت السائل إلى فمي كاملا و ابتلعته فاعجب مجدي و قال لي كيف طعمه قلتله بيجنن حبيبي شو اسمه قال هذا اسمه ظهري و هو عبارة عن سائل المنوي بيطلع من الشب بس يكون مبسوط مع حبيبته قلتله يعني مبسوط انت قالي طبعا يا عمري مبسوط **** لا يحرمني منك يا حبيبتي و صديقتي و اختي

قلتله و لا منك حبيبي و صديقي و اخوي
فقال هذا الموضوع رح يضل بينا احنا الاثنين حكيتله طبعا يا عمري فقال يلا نروح نتحمم مع بعض قبل لا يجو ماما و بابا و فعلا قام و اجى علي قبل لا أقوم و حملني بين ايديه و رحنا على الحمام و اتحممنا و احنا حاضنين بعضنا و كان احلى حمام لانه كان زبه مع انه صغير كان في الحمام طول الوقت يا اما بين فخذاي بيلعب مع كسي او بين فلقات طيزي
استمرت علاقتي مع مجدي سنه كامله كانت بس أمص زبه و اجيبله ظهره بثمي و ابلعه و هو يلحسلي كسي و طيزي الى ان ناكني في طيزي لأول مرة
و هاي قصه لحالها رح ارويها الكم بالتفصيل بس تحكولي رايكم بالقصه هاي و تكرموني بردودكم الحلوة

مواضيع دات صلة

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *