المنيك الفاسق

هذا انا – المنيك الفاسق
حياتي مليئة بالفسق والملذات والعهر وكل ما يشتهيه اصحاب الشذوذ الجنسي للحصول على لحظة انبساط دامية اكيدة ولزيزة بلزة العطش للمياه بصحراء قاحلة لا ماء فيها, تصوروا كيف شعوره عند معرفته بوجد ماء على بعد منه, نراه بالبداية يسرع من خطواته تجاه الماء, وانا نظري يسرع تجاه ما بين رجلي الرجل, تزيد سرعة خطوات العطش وانا تزيد فتحة استي بالنمنمة العطش يركض تجاه الماء ليرتوي وانا ارتجف من شوقي لرؤية الزب العطش وصل للماء واخذ يشرب بنهم وانا اصل للزب وآخذه بالمص, العطش يرتوي من شرب الماء وانا اشبع معدتي من قذفات الزب الهائج في فمي العطش يمسح وجهه بالماء ليخفف لهيب حر الصحرا وانا ادهن خرمي بمزلاج ليطفي ليهيبها الحامي ويسهل ولوج الزب فيها, العطش يخلع ملابسه ليستحم وينظف جسمه من تراب الصحراء وانا امسح جسمي بنفس دهن المزلاج ليسهل احتكاك جسمينا بالنياك, العطش يستلقي ليستريح من عناء تعب جريه بالصحراء وانا انام بجانب صاحب الزب الهائج وجهى للاسفل واستي للاعلى, وصاحب الزب المعجزة ياتي فوقي منسدحا على ظهري وجهه تجاه عنقي شفتاه تبث انفاس حامية تخدر جسمي وتوسع استي, ليسهل ولوج الزب الجبار لداخلي منتصبا متخشب ذو عروق منتفخة تشعرني برجات لزة النيك بالولوج والخروج الى ان تاتي تشوة القذف المشترك من الطرفين, هذا شعوري واحاسيسي تجاه عهري وحبي للواط الجاعل مني محافظا على جمال وروعة شرجي لبيقى مطلوبا ومرغوبا من الزب الباسط
بدياتي
كان عمري ستة او سبع سنوات كنت بعدني ما التحقت بالمدرسة, بدايتي كانت …. بتزكر كان في شب كبير بالعمر اخدني لمنطقة مهجورة قريبة من بيتنا حيث كنت العب بالقرب منها, الان ساكمل بالعامية لتكون الكلامات اجمل واوضح … الشب بلش يبوس خدودي وجسمي وشلحني بنطلوني وبوس اردافي وزبي قلتله هيك ماما بتعمل في لكنه عمل شي جديد وبلش يفرك ايره بطيزي انا كنت مستسلم اله ما بعرف ليش او شو بسوي وبعد شوي سمعت تنهيدة منه وحسيت بشي ساخن عم يسيل بين رجلي, الشب مسح السائل و لبسني بنطلوني وتركني وراح وما عدت شفته بعديها وما بعرف ليش ما حكيت لاهلي, ضليت اتردد على نفس المكان ناطره ليجي ويعمل معي مرة تانية, لكني ما شفته بعديها لكنه الي عمله معي ملزق بذاكرتي لليوم, بعدها بفترة كنت بلعب قريب مـن المنطقة المهجورة وشفت بنت مـن عمري عم تلعب بالشارع ناديت عليها ولما اجت لعندي بلشت ابوس فيها متل الشب ما عمل معي وحاولت اشلحها, هي رفضت وهربت تركتني وراحت.
وبعدها حان موعد الدراسة فرحت كتير لاني رح اروح كل يوم عالمدرسة اتعرف على ولاد جداد وناس جديدة بطلت اروح للمنطقة المهجورة ونسيت الشب والي عمله معي رغم اني كنت حابب اشوفه مرة تانية.
بعدها بفترة نقلنا لبيت جديد كان قريب من وسط البلد وكان في قربه اندية رياضية وسنتر بولنع وبلياردو وجمعية كشفية انا انتقلت للمدرسة حد البيت وكنت بالصف التاني ابتدائي وصرت بعد المدرسة اتردد على البليارد وحبيت لعبتها كتير وكان معروف انه اندية ومحلات البياردو كلها فساد ونييكة الاولاد, والي كان بدو ينيك ولد كان اسهل طريق اله البلياردو وطبعا محسوبكم ما بخل على هيك شباب بطيزي بالمرة كانو يستدرجوني للعب البلياردو او يعطوني مصاري مقابل النيك, بالبداية كانو يفركو ايرهم بطيزي بدون تفويت يعني فرشاية, انا كنت صغير وما بعرف شي لكني كنت بعرف انه هالشي غلط وعيب وانا ما استحيت لاني كنت محتاج مصاري لالعب بلياردو وانشهرت باني واحد من منايك المنطقة وكنت اكترهم طلبا لاني ابيض حلو وجسمي طري وناعم وسهل الحصول وزغير والاهم من كل هاد اني انفتحت يعني النيك كامل مع تفويت الاير بطيزي وانا ما كنت بعارض لكن الي ناكوني بهديك الفترة كانو نوعين, النوع الاول كان يفوت ايره ما يهتم لشي والنوع التاني كان حذر وخويف وكان يفرشيني بدون تفويت وانا يا غافل الك ربي ما كنت بعرف شو بسووا في لكن المهم العب بلياردو بصراحة.
انا من الاردن من مواليد 1960 من العاصمة عمان اهلي متوسطين الحال وكان ابوي بالجيش وبغيب كتير عنا وامي كانت من اجمل جملات عمان بهديك الفترة وكانت ملتهية بحالها وزياراتها واهملتني, انا الان بلعن ابو الساعة الي سكنا فيها هناك لاني انا هلا ما بهدالي بال الا احس بالاير في طيزي وبعتقد اني انا الان وعمري 56 سنة وانا منيك بخبرة 45 سنة او اكتر اني اكتر واحد انتاك بالاردن ضلينا ساكنين هناك من 1968 لغاية 1973 يعني 5 سنين انتكت فيهم اكتر من 500 مرة كنت بنتاك كل اسبوع مرتين او 3 مرات كان كل الي ناكني بهديك الفترة شباب اعمارهم ما بين ال 16 سنة و 25 سنة ما بتزكر حدن ناكني اكبر من هيك غير ماهر كان عمره بالتلاتينات واصغر واحد ناكني كان حبيبي معي بالصف وبعمري وحبيبي كان اول شهوة الي واول حب واول رغبة في اني انيك ما انتاك كنا بهداك الوقت انا وحبيبي وايمن وجهاد اشطر اولاد صفنا وكنا نتسابق مين يكون الاول وكان حبيبي ياخد الاول بكل المواد اكتر منا, حبيبي كان اذكى واحد فينا انتسبت, للجمعية الكشفية وصارو ياخدونا للاستقبالات لضيوف الملك بتزكر مرة كنا بشارع المحطة لاستقبال واحد من ضيوف الملك حاملين اعلام وبنحي الملك وضيفه وكان في جندي معنا بالشارع كنت انا لابس شورت قصير شافني الجندي وصار يحكي معي وعرف اني سهل الحصول راح لزميله وتحجج انه رايح يبول اخدني على سطح عمارة وناكني عالوقف وبسرعة ورجعني للصف بالشارع وحسيتهم عم يطلعو من خزئي وبيسلو على رجلي حكيتله قلي ازا حد سالك قول اعملتها تحتك وابعد وروح وقف اخر صف مدرستك لا تضل هون وما تحكي معي احسن لاضربك انا خفت وهربت وما كملت الاستقبال متزكر, كانت جمعية الكشافة ياخدونا رحلات يومية واحيانا كنا نخيم لايام بالعطلات واكيد ما كانو يرحمو طيزي بالمخيمات الكشفية تقريبا ما ضل كشاف اكبر مني معنا بالمخيم الا وناكني ومرة تعرضنا لغزوة وكنت انا واحد من المناوبة الليلة اجانا 4 شباب وخطفوني وسرقوا مونة المخيم وهربو وانا محمول مع واحد منهم هو اخدني وتحت الشجرة استراح وعرفت انه الشيخ مدير الجميعة بعد استراحته بلش يبوس في وشلحني وناكني وقلي ووالله بستاهل اني انتاك لجمال جسمي وشفايفي وطيزي ولما خلص حملني ولما وصلنا مخباهم تركني مع الباقيين وقلي ما تخاف رح يرجعوك الصبح المونه وغادر وال 3 الباقين تناوبو علي ناكوني كل واحد مرتين او اكتر لما طلعت الشمس تفاجات انه كنا مش بعاد كتير عن المخيم , ال 3 الشباب هلكو من طيزي ونامو انا لما طلعت الشمس اخدت المونة ورجعت فيها للمخيم كأنو ما صار شي ولا تعرضنا لغزوة وخطف, واخبرت المسؤل عن المخيم بالقصة وكيف هربت منهم ورجعت المونه, وبالمقابل حصلت على ترقية كشاف اول كمان اخدت وسام لاني قمت بواجبي الكامل الغزاة ما نابهم غير التوبيخ ونيك طيزي هاي القصص عالقة بذهني رغم مرور كل هالسنين عليها والي مخليني اضل اتزكرها حبيبي حبيبي الي اناحبيته عشقته وعملت المستحيل لاحصل عليه كنت ميت عليه لجماله وبياضه وشقار شعره وعيون الزرق وشفايفه الحمر الكبار حبيبي كان اجمل من ملكات الجمال كلهم لكني ما عرفت عنه ولا حسيت انه انتاك الا بعد ماتعرفنا على ماهر الي كان حارس مرمى النادي الرياضي وكان ماهر من اشهر حراس المرمى بهداك الوقت وكانت عنده مخيطة كنا نتردد عليها انا وحبيبي وكان في شب اسمه عدنان يشتغل عند ماهر, ماهر عرف اني بنتاك وعمل معي اكتر من مرة لكن كان ايره كبير كتير كان يفرشني بس وما دخل ايره بطيزي ولما كان يفركه بين اردافي كنت احس كانه عجل سيارة عم يتحرك بين اردافي من كبر ايره, وضل يفرشيني لمده طويله عدنان شاف ماهر مرة عم يفرشيني صار هو كمان لما يكون ماهر مش موجود ياخدني لغرفة نوم ماهر وكان ينيكني ويفوته ومرات كان يفوت ايري بطيزه وانا ياغافل الك زبي رغم انه كان كبير بالنسبة لعمري يس كنت بدون احساس او متعة ومش بس عدنان كان يفوت ايري كتار غيره وكنت لكني ما كنت بلغت وقتها ولا كنت اعرف متعة النيك او اجيب ضهري, وكنت بطبق المثل الي بقول لا تنيك الولد ولا تخلي الولد ينيكك لاني كنت بفضح كل واحد دخل ايري بطيزو لكن بدون قصد وكمان ما نكرت اي واحد ناكني.
كنت احيانا اشوف اشخاص بيفرك ايره بايده ويبوس في شفايفي ولما اسمع تنهيدته كنت اشوف شي ابيض بيطلع من فتحة اير وكنت عارف انه مش بول لانه كانت كميتهم اقل بكتيير من البول, بلشت اتجاوز السنة العاشرة من عمري وصرت احس لما ايري يقوم والعب فيه واحس برعشة واشوف نقطة او نقتطين بلون مي نزلت منه.
ومرة كنا بندرس انا وحبيبي بالبيت عنا وشفته حلو كتير وصرت اتحرقص حواليه بدي اتحركش فيه مش عارف حسيت ايري قام وكان مخشب حسيته رح يمزع جلدي يطلع العظم منه هربت للحمام وفركتين او 3 وحسيت بالميات عم ينزلو وكان لونهم متل لون المي ما كنت اكتملت البلوغ بعدني وقفنا دروس وروحت حبيبي لبيه ورجعت كنت بخاف عليه كتير وفي مرة كان عدنان بنيكني وطلب مني اجيبله حبيبي دفشته من فوقي وطلعت ايره من طيزي وقلتله بعصبية وغضب حبيبي ما بنتاك قلي شفت ماهر ماهر بنيكه متل ما شفته وهو بنيكك انا تفاجات وقمت من السرير صرت ابكي ولبست وهربت وانا بصرخ عليه بقله انت كزاب حبيبي ما بنتاك وزعلت كتير لكني عرفت بعد فترة انه ماهر بيحمي حبيبي وبدافع عنه وما بخلي حدن يقرب منه بتزكر مرة ماهر ترك كان بيلعب وشاف واحد بيحسس على حبيبي وان كنت جنبه, ماهر ترك حراسة المرمى واجا لعنا وضرب الي كان يحسس على حبيبي واخدنا وقعدنا خلف مرماه فات جول فيهم نتيجة خوف ماهر على حبيبي ومن وقتها صرنا انا وحبيبي نقد خلف ماهر بالمبارة وما نختلط بالجمهور كان ملعب مدارس الكلية العلمية الاسلامية ما بين الدوار الاول والتاني هو ملعب الفتبول الوحيد في هديك الفترة

 

بلوغي وبداية محنتي
ومرة كنا بالبيت لحالنا وصرنا نلعب مصارعة واتعمد اخلي حبيبي يكون اقوى مني ويبطحني والامس طيزي بايره او العكس تعبنا توقفنا عن المصارعة وسالته ازا بلغ او لا وكان جوابه اه كنا لابسين شورتات وفنيلات وطلبت منه نتبادل نيك قلي انه ما بينتاك قلتله بس انا بعرف انه ماهر بنيكك هو نكر وقال ماهر بيحميني من النييكة وسالني ازا ماهر ناكني انا اقريت ووعشان احصل عليه واخليه يوافق نتبادل نياكه قلتله كتار الي ناكوني واكدتله وشحلت الشورت وطلعت ايري وصرت العب فيه حبيبي لما شاف ايري قلي واو ايرك كبير طلبت منه يشلح شورته ويطلع ايره ولما طلعه كان زغير كتير صرنا نلعب وانا طلبت منه مرة تانية نتبادل قلي هو الاول انا ركعت عالارض وجهي وايدي عالكنباي وطيزي تجاهه بايدي التانية مسكت زبه الصغير كان اصغر اير ناكني بهداك الوقت وحطيته على طيزي وقلتله تكرم عيونك نيكني انت الاول وانا التاني صار يفرشي في متل ماهر بالزبط قلتله يا كزاب انت عم تعمل متل ماهر يعني انت بتناك من ماهر سكت وما علق انا مسكت ايره وادخلته بطيزي للاخر وقلتلة فوته وطلعه هيك النيك الاصلي وفجاة حسيت حالي برتعش بقوة وحسيت ضهري قرب يجي شلت ايره من طيزي وقلتله يله دوري هلا وكان ايره عم ينزلهم ضحك وقلي ما بدي انا بعصبية لفيته ورميته عالكنباي وقربت ايري من طيزه لكني ما كنت قادر اتحمل وكبيتهم على طيزو ورجليه وكانو لاول مرة بشوفهم مخلوطين بلون ابيض ولون المي طلعت على طيزه شفتها بيضة على حمرة مدورة حلوة كتير ما عليها شعر وانا كان الشعر بلش يضهر على رجلي وحوالين ايري وفجاة لقيت حالي برمي راسي على طيز حبيبي وصرت ابوس فيها بوس جنوني ومش عارف شو بعمل وعضيته عضة قويه هو توجع وخاف دفشني وهرب لزاوية الصالون لبس الكيلوت والشورت بسرعة وهو عم يرجف من الخوف وركض للباب وهرب من البيت ومن يومها لهلا ما شفت حبيبي بالمرة وعرفت كمان انه اختفى وماكن يجي عالمدرسة وبطل في حبيبي بيحياتي, وانا زعلت واكتئبت وضربت راسي بلحيط لنزل الدم منه ونجنيت على اختفائه وضليت حزين لاشهرعلى غيابه لكني ما وقفت نيك بالمرة ولا لعب البلياردو بعد حادثة حبيبي بكم يوم رحت لعند ماهر وانا خايف ليكون حبيبي حكاله ويضربني لاني عضيت حبيبي ماهر تطلع علي بنظرة فيها زعل وصبلي شاي وقلي انا زعلان منك شربت الشاي وسالته بحذر وخوف عن حبيبي قلي شافه من 4 ايام ومن بعدها اختفى انا حادثتي مع حبيبي من 5 ايام يعني اكيد حكى لماهر كل شي وسالته ليش زعلان مني قام مسكني من ايدي واخدني لغرفته وقلي اشلح انا خفت لانه كان معصب وخفت ليعضني وينتقم لحبيبي وشلحت بنطلوني قلي كل اواعيك ونفذت قلي نام على بطنك بدي انيكك وافوت ايري بطيزك وكمل حكي وقلي اتاريك مفتوح وبتضحك علي وتخليني افريشك انا رديت بخوف قلتله انت الي بدك هيك مو انا وكمان مين قلك اني مفتوح قلي حبيبي انت فوتت ايره بطيزك صح ولا كزب قلتله صح وانا كمان نكته وكزبت على ماهر وقلتله اني فوتت ايري بطيزه لحبيبي قلي ماهر كزاب انت عضيته بدل ما تنيكه وشفت العضة قلتله والله العظيم اني نكته وفوتت اير بطيزه واعترفت اني عضيته وما عرفت ليش عملت هيك قلي ماهر انت حلفت انك فوتت ايرك بطيزه بتعرف لوطلعت كزاب شو رح اعمل فيك قالو للحرامي احلف وانا كررت حلفاني وقلت لنفسي خليه ينيك ويفوت ايره مع العلم اني كنت خايف من كبره لكني قررت اتركه يفوته وبس يخلص اهرب من عنده وما برجعله بالمرة لانه رح يعرف الحقيقة ويضربني قلي نام على بطنك نمت هو جاب زيت مكنة خياطة ودهن ايره وحط شوي على طيزي اناكنت شالح كل تيابي وهاي اول مرة بنتاك معرى نام فوق مني وقلي ارخي حالك ورخيتها كان زبه كبير اكبر زب بنتاك منه بهداك الوقت انا طيزي متعودة على الزب يفوت ببزاق منهم او مني ومتعود يفوت بسهولة لانه كان احجامهم معقولة لكن ماهر كان ايره اكبر من خرطوم الفيل حاول يفوته انا كنت شادد عليها وشبه مسكرها ما عرف يفوت ايره, هوحتى هديك اللحظة كان خايف كمان لانه عارف اني ضغير ومستحيل اقدر افوت اير بحجم ايره او حتى اصغر منه بكتير صدوقوني كان اكتر من 25 سم وتخين وعريض كتير حتى بالافلام حاليا ما شفت اير بحجم اير ماهر, لما يكون ماهر بيلعب فوتبول وبتحرك او يتنطنط كنا نشوف ايره بتحرك من تحت الشورت تماما بتحرك متل صدر المرة الكبير لما تكون بتركض, بحياتي ما طلبت من حدن يفوته شوي شوي كنت متعود يفوت وكم دفشه يكبو فيها ويروحو بس مع ماهر اليوم لاول مرة بحس بخوف النيك وفوق هاد في ممارسة عرفت انه ماهر مصمم يفوته بس خايف يفوته ومتردد حط ايره على باب طيزي حسيت راسه متل حجم الفوتبول بالزبط على بابها وسالني ازا اكيد مفتوح قلتله كتار الي فوتو ايرهم بطيزي وكبو فيها حتى اسأل عدنان قلي ليش عدنان بنيكك قلتله اه وبفوته كمان وانا كمان بفوت ايري بطيزه قلي وهو متفاجيء عنجد عدنان بنتاك قلتله وانا جاهل اني فضحته وماهر بعتقد لا شعوريا دفش ايره الي كان على باب طيزي وفوته مرة وحدة وانا بحكي معه عن عدنان …………. ولما فات حسيت روحي طلعت ووجع لاول مرة بحس فيه شي مش طبيعي بالمرة وصرخت من الوجع حسيت حالي انقسمت نصين وبحركة قوية بقوة مصارع مثبت وما بدو يستسلم دفشت ماهر من فوقي ورميته بعيد عني ووقع على الارض وانا مسكي طيزي وخبيت خزئي بايدي وضميتها عليها وحسيت بسائل عم ينزل منها خفت ليكون جرحني او مزعني وصرخت دم دم اجا ماهر بسرعة لعندي نيمني على بطني فتح اردتفي وصار يضحك وقلي هذا الزيت يا حمار وفرجاني تطلعت على ايده لقيتها معباية زيت مش دم لكن ماهر كان خايف ومرتعب وبعد عني وتغير لون وجهه ضلينا هيك لاكتر من دقيقتين وبلش يخف الوجع عندي لما اختفى الوجع رجعت نمت على بطني وطلبت منه يحاول مرة تانية قلي خلص بكفي لكني صمتت على انه يكمل قلتله تعال ما في شي وراح الوجع ضله متردد وايره نام لكني رحت لعنده ولعبت في ايره ولاول مرة بحياتي قعدت على ايره وصرت افرك طيزي بايره ضليت افرك طيزي بايره بحركات الممحون المحترف لسنوات احترافية النيك ومسكت ايره وهو بهده نص قايم طري ورخو وفوته بطيزي وانا قاعد عليه وما حسيت بوجع ماهر تفاجأ وقلي اتاريك ممحون يا منيك مو بس مفتوح وحملني وايره بطيزي اخدني للتخت نيمني على بطني وايره بداخلي وصار يبوس في بجنون ولحوسة واشيا ما حصلت قبل هيك معي بس انا خفت وتزكرت اني بلشت بوس بطيز حبيبي وبالاخر عضيتها صار ينيك عالخفيف وطلبت منه ينيك بقوة ويوقف بوس لاني خفت يعضني وافق وصار ينيك بطيزي وحسيت انه ايره قام وخشب وانا بلشت احس بوجع لكن هالوجع كان فيه لزة ومتعة وحبيت هيك وجع انا صرت اتجاوب مع نيكاته واحرك طيزي مع حركات ايره برفع طيزي لاعلى وادفشها على ايره ليفوت اكتر واكتر صار يتأوه وبعد اقل من دقيقة صرخ وقلي كس امك يامنيك ما احلى طيزك وما احماها وارتمى فوق مني ونام وايره بعده جوه طيزي وانا مرتخي تحته وبتمنى ما يطلعة لفيت راسي وصرت ابوس في اقرب شي من راسه على شفايفي واكتشفت اني بحب ماهر وبعشقه كمان, ماهر نام فوقي وايره بطيزي وانا مبسوط عالاخر وحاسس بايره جواي, حسيت طيزي مقسومة قسمين وزب ماهر الي موصل الها ضلينا هيك وغفينا ما بعرف قديش نمنا لكني صحيت وايره عم بقوم فيها وماهر كان غافي فوقي وانا صرت اعلي طيزي وانزلها وهيك حسيت عم بنيك حالي باير ماهر وضليت اتحرك طالع نازل لحسيت انه اير ماهر قام عالاخر وتخشب من جديد وصار ماهر يبوس رقبتي وانا بحرك طيزي على ايره لفلي راسي واخدني بوس بشفايفي وكانت اول مرة بنباس فيها وسلمته تمي وشفايفي وضليت احرك طيزي على ايره انا لاول مرة بحس بحب النيك ضليت اتحرك تحته لوصلتني الرعشة وحسيت كل جسمي صار يرتجف ويتروفص وصارت طيزي تتحرك بقوة وعصبية وايره فايت فيها وصار هو كمان يتجاوب مع حركاتي صار يقولي قلتلك يا شرموط انك ممحون والله لو منيك كبير بالعمر مش ممحون قدك ول عليك دبحتني ضلك حرك طيزك على ايري انا تهيجت وصرت اتحرك بقوة لدرجة اني صرت احمل ماهر لفوق وانزله وبعدها الرجفة ماسكيتني حسيت ايري قايم وانا مبسوط بحركتي وفجأة انتفضت نفضة غريبة وقوية وحملت ماهر وهو فوقي لصرت راكع على ال 4 ايدي ورجلي وحسيت ايره كله فات فيها ايري كان معرض للهوى وحسيته عم ينزلهم وصرخت ماهر بحبببببببببك وشفتهم عم ينزلو على فرشته بعد ما كبيتهم وخلصتهم توقفت ورجعت انزل انام على بطني وايره جواها نمت وحسيت حالي تعبان بدي ارتاح وحسيت بوجع فيها قلي ماهر كمل ليش وقفت انا ما حبيت زعله ورجعت اكمل تحريك بطيزي طالع نازل لكن اخف بكتير من الاول ضليت اتحرك لحسيت برعشة جسمه هون انا عرفت انه خلص وكنت كتير متدايق ومحتاج اروح تواليت نام فوقي مسترخي انا عرفت انه خلص طلعت ايره من طيزي وقمت ركاد فوتت للتواليت وبمجرد ما قرفصت سمعت صوت طز متقتطع وعم بخرج فقاقيع من طيزي كانت توجعني هاي الفقاقيع بس عرف انهم من الي كبهم ماهر وشخيت كل ميات ماهر من طيزي غسلت حالي منيح اصابعي لمسو خزئي حسيت لحم طري ملس طالع من طيزي خفت ورحت لماهر وقلتله عن الشي حسته فتح طيزي وضحك قلي هاي محنتك طلعت تشم الهوا بدل ما تضل بالخره وضل يضحك وطمني وقلي كمان شوي بترجع محلها وفعلا كل شي رجع زي الاول.
وهاي كانت اول لزة قوية وممتعة حسيت فيها واول ضهر بيجيبه بقوة ومتعة والاير فايت طيزي وصرت اتمتع بالاير الكبير وبطلت اخد مصاري مقابل النيك بل صرت اتمتع وانا بنتاك ومنها بلشت محنتي وحبي للاير الكبير
ضليت انا وماهر على هالمنوال لاشهر وطلب مني ما انتاك لحدغيره مهما كانت الاسباب واني ملكه وبس واي شي بلزمني مصاري اكل دخان هو بيعطيني المهم ما انتاك لغير بمعنى انه تجوزني وكمان بطلت اشوف عدنان عنده شفته بعد فترة قلي انه ماهر طرده من الشغل لانه ناكني وهدده ما يقرب مني, انا وافقت على اني اكون لماهر وفعلا ضل ينيكني وانا تعودت على ايره وصرت انتاك منه مرتين ل 3 بالاسبوع, بس بصراحة انا كلب وخائن لاني كنت بتبادل انا وامجد كان ابن جيرنا وكانو اغنيا استفرد في مرة وطلب نلعب بزبار بعض وانا وافقت وبعد هيك طلب نتبادل انا خفت ما يخليني انيكه وطلبت اكون الاول وكنا مسحلين البنطلونات قام هو قرب مني وقعد على حضني وفوت ايري بطيزه وكنت صرت بنص بلوغي وحسيت بلزة الطيز ونيك الطيز لكن امجد ما خلاني اكب فيها لانه قرب يكب هو وطلع ايري من طيزه وحط ايرو بطيزي وجاب ضهره بسرعة وانا جبته معه بنفس الوقت وضلينا نتبادل للان, وامجد الان احد اكبر رجال الاعمال بالاردن.
وحبيبي اختفى كليا لكن ماهر ضل يسال عنه باستمرار انا صرت اتطقس واسال عنه لكن ما كان في اي خبر عنه بالمرة بعد اكتر من 7 اشهر رحت لعند ماهر واول ما فوتت وكانت اول مرة والوحيدة بحياتي للان اني بنضرب وضربني كف وكمل ضرب في صرت اتوجع واصرخ واترجاه يوقف ضل يضربني وبعدين اخدني لغرفته وشلحني وناكني عالناشف بدون زيت او اي مرطب اومزلاج ومزعني من قوة النيك وحسيت حالي بنزفت كمان لخلص نيك بدون بوس ولا اشي وانا بعدني ببكي رمى تبابي علي وقلي البس وما تفرجيني خلقتك بالمرة ورفع ايده ليضربني مرة تانية انا ترجيته وبوست ايدية انه ما يضربني وحطيت ايدي على طيزي حسيت بشي عم يسيل متل الدم طلعت ايدي وقلتله شوف الدم عم ينزل من طيزي كاني صحيته من غضبه لما شاف الدم قلبني وفتح طيزي وعرف انه الدم من جرح خارجي قريب من الفتحة جاب خرقة حط عليها مطهر ومسح الدم وحط اصبعي محل الدم وفعلا كان جرح خارجي ماهر هدي انا توفقت عن البكي لبست وضليت فترة صممت اعرف ليش ضربني كنت اعتقد انه عرف علاقتي بامجد, من كتر الالحاح قلي ماهر شاف حبيبي من يومين بالمحل عند ابوه وحكاله حبيبي وان امه شافت عضتي على طيزه وخبرت ابوه وغضبو عليه ضربوه وعزبوه وحبسوه بغرفته ومن شهرين جوزو بنت عمه وشفت دمعة نزلت من عين ماهر وهو بيقولي ضيعت حبيبي مني يا كلب يا حمار يامنيك صار يعصب انا خفت ليضربني مرة تانية هربت من عنده ولهاي اللحظة ما رجعت لعنده ولا بعرف عنه شي لا هو ولا حبيبي لكني ضليت فترة امرق من قرب محل ابوه لاشوفه حبيبي وعشيقي حبيبي الى ان خلصت دراستي الثانوية وكملت خارج الاردن
انا حملت حالي ذنب حبيبي, انا بحمله لاني فضحته عند اهله وكنت السبب بزواجه وهو لسه بعمر 13 سنة وكمان السبب بتوقفه عن الدراسة رغم انه كان اذكانا وانا نادم جدا على كل شي اصاب حبيبي حاولت احكي معه لكن خوفي من ابوه وحبي اله منعوني فكنت اشوفه من بعيد واملي عيوني منه ومن يوم سفري للدراسة لليوم ما بعرف عنه شي ولا حاولت اشوفه بمحل ابوه رغم اني بمرق من منطقة محلهم مرة بالشهر

من بعد ماهر رجعت انتاك للكل متل اول لكن صار اختلاف شي بمصاري وشي بمحبة والاهم بمحنه تقريبا صرت اشهر منيك وكان في ولد شركسي كمان كان مشهور وكتار غيرنا انا صرت اتردد على القهاوي والسينما والاندية الرياضية وفي كل مكان كنت انتاك اشي بالسر واشي بالعلن شباب على متزوجين على كبار بالعمر ما خليت كنت انتاك وكنت اجيب ضهري وانا بنتاك لكني ما كنت بحس بمتعة الممارسة متل ماهر, نيكات ماهر كانت مش بس ممارسة الجنس كانت ممارسة الحب كمان انا كنت افرق بين النيك والمتعة وممارسة الجنس وممارسة الي هي عندى اسما الممارسات.

نجحت بالتوجهي وحصلت على معدل 83.3 والسبب اني التهيت واعطيت اولوية لطيزي واهملت دراستي بالاخص بعد الاعدادية وكنت بلغت صار لون مني ابيض وعرفت معنى اللزة وحب النيك وطعم الاير لما يفوت بطيزي وكم هي لزيزة يجي ضهري والاير بطيزي, اتفقت انا وايمن وجهاد حيث ضلينا مع بعض بنفس المدارس لخلصنا الثانوية المهم اتفقنا نسافر للبنان نكمل بالجامعة هناك ونعيش حياتنا جهاد كان يعرف اني بنتاك وتبادلنا كتير بس بصراحة كان هو ببعض المرات مفكر انه بيضحك على لما يقلي انا الاول و اوافق ينيكني يجيب ضهره بطيزي ويقوم يلبس ويقلي اسف ماتت شهوتي ما رح اقدر اخليك تنيكني المرة الجاي بتكون انت الاول وانا اعمل حالي زعلت واوفق على مضض والاهبل مش عارف اني بكون حابب انتاك وقتها واجيب ضهري وهو بنيكني وانا مستمتع بايره وهو بطيزي بالاخص راس ايره كبير وكنت احس فيه داخل طالع بطيزي وحاسس انه بحف فيها زي المجرفة وكنت انا احيانا بنيكه وبكبهم جوه طيزه والعب بايره واخليه يكبهم وايري بطيزه رغم انه كان بموت على طيزي ويثني نيك فيها, وايمن بصراحة ما صار شي بينا ولا عرفت ازا كان عرف اني بنتاك ولا حتى لمح لشي او رغبة بنيكي او نيك الاولاد ولا حتى عرفت ازا هو انتاك او لا, كنا صحاب كتير بس ولا مرة لمح لميوله الجنسية بالمرة صرت احب اني انتاك واحب يجي ضهري وانا بنتاك وصارت ميولي للشباب تكتر مرة بسينما الحسين كنت بحضر فلم اجمل ايام حياتي لنجلاء فتحي وهي الانثى الوحيدة الي حلمت فيها وكنت امرج وانا بتخيلها بين احضاني عم انيك فيها والسبب الي عرفته بعدين اني مغرم جدا بالبشرة البيضة واللحم الطري والناعم ونجلاء كانت هيك, كان في ولد تقريبا بعمري قاعد جنبي بالسينما انا انمحنت على نجلاء فتحي وايرت معي وصرت افرك ايري من فوق البنطلون وانتبهت للولد الي جنبي صرت اقرب رجلي من رجله واحكهم ببعض وشوي رفعت رجلي وحطيتها فوق رجله وضلت اقرب لتقريبا صرت بحضنه هو ما تحرك ولا حكي ولا عمل شي لكني حسيت بايره قام مديت ايدي مسكت زبه و همست باذنه الحقني عالحمام عشان تنيكني وقمت للحمام هو لحقني من حسن حظنا ما كان في ناس بالحمام فتنا المرحاض شلحت بنطلوني طلعت ايره فوته بطيزي وصرت العب بايري اجى ضهري كبيتهم طلعت ايره من طيزي لبست ورحت قعدت بمحل تاني بعيد عنه اجا رجال قعد جنبي مد ايده صار يحسس علي انا حاولت اشيل ايده لاني خلص جبت ضهري واكتفيت مسك ايدي وشد عليها وقلي شفتك وانت قاعد بحضن الي جنبك وكملتو بالحمام وكمل خليني اكمل او بفضحك انا خفت ووافقت كنا لحالنا بالصف طلع ايره وحط ايدي عليه انا صرت العبله فيه وهو بحسس علي وفوت ايده تحت بنطلوني وصل اصبعة لخزئي وصار يلعب فيها وحسيت رطوبة على ايدي كبهم كتار و لتملت ايدي منهم فوت ايره ببنطلونه وقام من جنبي وإز بحس بايدين مسكت على كتفي وبسمع صوت واحد تاني من وراي بقلي خليك عندك انا جايك اجا قعد جنبي ما عمل شي بالمرة لغاية ما خلص الفلم قام وقلي تع معي انا خايف ووافقت ومش عارف مصيري ونحنا بالطريق سالته لوين ماخدني قلي للمخفر انا صرت ابكي واترجاه يتركني وايوس ايده بالشارع والناس شافتنا وهو ماسك ايدي ومشيني معاه بالقوة وصلنا المخفر بوسط البلد دخلني الشرطي على الباب عمل التحية عرفت انه ظابط دخلني غرفة فيها مكاتب وقللهم خلوه عندكم ساله واحد منهم ندخله النظارة رد عليه لا بعده قاصر خلوه عندكم سالوني شو عامل قلتلهم ما بعرف قالولي اعترف احسنلك لانه عصبي وممكن البيك يموتك من الضرب ما سالوني عن اسمي وضليت عندهم لشي ساعة او اكثر اخدوني لمكتبه عرفت انه رئيس المخفر قال للشرطي يروح ولما صرنا لحالنا سالني عن اسمي وعنواني … الخ وفجأة سالني بعصبية شو كنت بسوي بالسينما قلتله بحضر الفلم قلي والرجال الي كان جنبك ناكك؟ قلتله لا كمل بعصبية انا كنت وراكم وشايف كل شي قلتله وانا ببكي وبرتجف من الخوف والله ما ناكني بس لعبت بايره قام بعصبية وقلي لا تكزب واتجه للباب وسكره وقلي شفتك بتمصله ايره انا لهذه اللحظة ما مصيت ولا اير ولا بعرف شو المص بس كنت بنتاك وبمتمتع قلتله شو يعني قرب مني ضربني كف ما كان قوي بس حسيته صرعني انا بكيت بصوت عالي قلي بعصبية ومسكني ورجني لا تصرخ احسن لاموتك انا انخرست قلي احكي مصيتله او لا قلتله والله يا سيدي ما بعرف كيف امص انا بس بنتاك قلي وهو ماسكني منيك وما بتعرف تمص قلتله اه والله فجأه طلع ايرة وكان قايم عالاخر ومسك راسي وقربه منه وقلي حطه بتمك ومصة كانت اول تجربة وما بعرف كيف هو صار يحرك راسي وايره بتمي رايح جاي وبعدين طلع ايره من تمي وقلي هريته بسنانك هاض انته عنجد ما بتعرف تمص وصار يلعب بطيزي وفوت اصبعه الوسط وكمل مرج وكبهم على الارض وطلب مني امسحهم عن الارض قلتله بايش امسحهم قلي باواعيك او اشلح كلساتك وامسحهم ومسحتهم ورجعت لبستهم قلي روح لاقيني يوم الاثنين الساعة 4 عند موقف جبل الحسين خط 9 فاهم وازا ما اجيت بموتك من الكتل وبحبسك كانت رتبتة عقيد, رحت بموعدي عطلوع جبل الحسين خط 9 رحت استنيت اجا سايق سيارة فوكس بيضه وقف طلعت معاه رحنا لبيته حممني بنفسه فرك ايره بكل جسمي وطيزي ونحنا بالحمام وحملني متل العروس واخدني لغرفة النوم وصار يبوس في وسالني مفتوح قلتله باطمئنان وسعادة اه حط ايره بطيزي وناكني بنعومة سلاسة وتبويس وتحسيس وشهوة ناعمة لدرجة اني حسيت انه الي بنيكني بنت مش زلمة ضليت معه بالفرشة لاكتر من 3 ساعات على هالمنوال يفوت ويطلع يرتاح يرجع يفوت عرفت انه كل ما بقرب يجي معه بطلع ايره ليضل اطول فترة معي وانا معه بسته من شفته لقيتها طرية وزاكية قلتله الي بشوفك هون مستيحل يصدق انك البيك المرعب الدنيا قلي الي زيك بدهم الواحد يضل يتامل فيه ويرسمه لوحة بقلبه انا نسونجي وبحب النسوان وانت اول ولد بشوفه بيملك هيك جسم وهيك طيز وكمل انت انعم من بنت صغيرة وطيزك روعتها مش معقولة انا هيك اتطمنتله وبطلت خايف منه وقلتله انت تاني واحد بحكيلي هيك حكي قلي من الاول قلتله ماهر وبدون وعي اعطيته اسمه الكامل قلي معقول ماهر تبع ولاد رديت وقلت معقول انت يا بيك تبع ولاد ضحك وضمني وكملنا نيك وطلب مني كل اثنين الساعة 5 اجيه على الشقة وازا ما لقيته باجيه الاسبوع الي بعديه هو وصل لمراكز عاليه وكان مشهور بقساوته ومحاربته للفساد الخلقي وكانو يقولو عنه حاميها حراميها لانه كان معروف عنه انه نسونجي رغم اني ما كنت ملتزم معه او اله الا اني قبل سفري للدراسة اخدت اذن منه للسفر ولما رجعت من السفر رجعت علاقتي معه بالسر

واخيرا بلغت وصرت انيك
وكملت وكان نضوجي يكبر وتكبر معه محبتي للاير كان في شخص عمره اكتر من 60 سنة فتح دكان بحارتنا بعد ما تقاعد من الجيش كنت اروح لعنده كان بفوتني المستودع ويسكر باب الدكان ويلعبلي بطيزي باصابعه وكان يبوسها يفتح فلقاتي واحسه ببوس خزئي وبنفس الوقت يلعب بايره النايم ما كان يقوم معه ويضل يلعب فيها ليجي ضهره ويعطيني كم سيجارة مقابل هالشي احيانا كنت اتعمد اروح لعنده عشان استمتع وهو مفوت اصبعه بطيزي او ببوسها كان يبوسها بطريقة احس بشي بدخل فيها والعب بايري ليجي ضهري كمان واحيانا كنت اجيبهم قبله هو يتدايق لانه بيعرف ازا اجى ضهري ما رح خليه يكمل وعرفت فيما بعد انه كان بيلحسلي طيزي ويفوت لسانه فيها مش تبويس بس, وكمان مع غيره ازا كنت اكب قبلهم كنت اتوقف وما اكمل وكانو ينزعجو ويكملو لعب بايدهم ضليت انتاك بمصاري او للمتعة.
جارنا فؤاد كان خليلي عمره اكتر من 30 مش متزوج وكان ينيكني كل اسبوع مرة وانا كنت معه للمتعة بحياتي ما اخدت منه مصاري مرة كنت معه نيمني على بطني وفوت ايره بطيزي ونام فوقي وصار طالع نازال كان ايره وسط 12 او 13 سم وانا تحته تزكرت ماهر لما فوته اول مرة وكنت بنفس الوضع وتزكرت كيف كنت احرك طيزي لفوق ولتحت وحسيت بالمحنة جتني وصرت احرك طيزي واير فؤاد فيها طالع نازل لما فؤاد حس بحركة طيزي ضل منسدح فوقي بدون حركة وصرت انا اتحرك تحته ومستمتع كتير وزادت حركتي حسيت فؤاد صار يرتجف ويرتعش ورمى كل جسمه فوقي توقعت انه اجي ضهره لكني استمريت بحركتي واجى ضهري بعد فؤاد بدقايق وتوقفت وكان ايره لسه بطيزي وضلينا مرتاحين لدقايق وايره لسة بطيزي وقايم وتاني مرة من بعد ممارستي الاولى مع ماهر بتحمل الاير يضل داخلي بعد ما اجيبهم بعد دقايق حسيت بالمحنة رجعتلي مرة تانية وبنفس الوقت حسيت اني لازم اروح التواليت اطلع الي كبهم فيها وصرت اتحرك مرة تانية وفؤاد نايم فوقي قلتله ممكن اروح التواليت وارجع نكمل قلي لا لانك لو شخيت حتسكر طيزك ومش حنكمل وافقت وحسيت بايره صار يتحرك في طيزي وهاي اول مرة كمان لفؤاد بضل ايره قايم صار طالع نازل وانا مرخي تحته مبسوط مش متدايق لغاية ما حسيت اني بدي اجيب التاني فرجعت احرك طيزي لفوق وتحت واتاوه بصوت عالي وفؤاد كمل طالع نازل ويقلي بالخليلي مبسوط يا خالي حبيت زبي وانا اقول اه ه ه ضلينا شي نص ساعة على هالانبساط والاستمتاع وانا بتزكر اني كبيت كمان 2 غير الاول لكن فؤاد كان لسه ما جاب التاني وضل ينيك وقوي حركته ويشد على حاله ما كان يجي معه وانا بلشت اتدايق وحسيت برغبة قوية انه لازمني تواليت ما تحملت دفشته من فوقي وركاد عالحمام وحسيت بوجع اخو شرموطة بطيزي وانا بشخ ومن كتر الوجع ما قدرت المس خزئي لانظفه مسكت بربيش المي ووجهته على باب طيزي ليغسلها بدون ما المسها ورجعت لعند فؤاد عالتخت لقيته نايم وغافي نمت جنبه اعطيته ضهري وحطيت طيزي بحضنه ونمت بعدها بشوي صحيت واير فؤاد فايت طيزي والعجيب انه كان نايم وبشخر صرت احرك طيزي على ايره لحسيت حالي انمحنت مرة تانية فؤاد صحي على حركتي وصار ينيك في وانا احرك طيزي معه وجبناهم مع بعض وكملنا نوم وما حسيت الي حاجة للتواليت رجعت غفيت وكنت تعبان لاني كنت جايب الرابع ضلت طيزي على حضنه وضل ايره على بابها وبعد فترة كمان مرة صحيت وحسيت اير فؤاد قايم وقريب من طيزي مسكته وفوته وصرت احركها عليه لجبت الخامس وهو غافي ما حسيته صحي ورجعت نمت وصحيت والشمس طالعة وكان نايم على جنبه وطيزه تجاهي ما بعرف ليش حبيت اقرب من طيزه وحسيت ايري بلش يقوم وقربت اكتر واكتر لوصلت طيزه وبلشت افرشي فيها ومني عارف ازا كان صاحي او نايم لكني صرت افرشي بقوة كاني بدي اصحيه لينيكني لكن الي حصل انه بلش يرخي طيزه بزقت على ايري وصرت احاول افوته وهو ولا حركة لكنه راخيها وفاااااات فيها وبلشت انيك فيه وهاي تاني طيز بفوت فيها بعد امجد لكني مع فؤاد كملت لاجى ضهري السادس في طيزه بعد ما كبيتهم جواها ارتخى ايري فؤاد بلش يلعب بايره وطلب من ما اطلعة لكنه شد على ايري بطيزه وحسيت ايري انطوى ولزق على بعضه من قوة شد فؤاد على طيزه وكمل شد على حاله لجاب ضهره التالت 2 بطيزي والتالت من ايري ومن يومها وانا بعتبر نفسي انفتحت وانمحنت على اصوله وانه اكتر وضع بحب انتاك فيه هو هاد الوضع صرت احب انام على بطني والنييك ينام بكل جسمه فوقي وايره بطيزي وايديه حاضنين صدري بيلعبو ببزازي وبوس خفيف مع نفس حامي على رقبتي بحس كل جسمه عم ينيك في وبهيك وضعية بجيب من 1 ل 4
مرة كنت نايم بفرشتي وتزكرت فؤاد وتخليت الي صار معنا وصرت العب بايري وزاد تخيلي اني كنت نايم فوقه بطني على بطنه وبنبوس بعض وانا صرت ابوس صدره وانزل لوصلت ايره ومصيته وزاد هيجاني وانا بتخيل حالي بمص ايره وتزكرت اير الظابط لما مصيته لاجى ضهري وقررت اني اعمل هيك واجرب المص بلزة لاول مرة بحايتي وكانت اللحظة كنت عنده وعملت الي خططتله ووصلت ايره وبوسته لاعرف طعمه لقيته مالح مع الظابط ما حسيت بطعم من الخوف وصرت افوته بتمي استعداد للمص وفعلا فوته بتمي وبلشت امصه لكن فؤاد وقفني وقلي بالخليلي بكفي يا خالي جرحته بسناك انت ما بتعرف تمص قام مسك ايري رح اعلمك المص وبلش مص وكانت اول مرة بنمص فيها ايري كمان وحسيت سنانه بتدغدغ في ايري وحسيت بوجع خفيف وقلتله انت كمان عم تعضه قلي انا بدلعه بسناني بس انت بتعض وسنانك ماضية بتجرح وكمل انت كنت بتحف فيه بسنانك وقررنا نكمل نيك طبعا كانت النيكة الاولى تكون اله والتانية الي ومن بعدها يرجع ينيكني وضلينا هيك احيانا نمص لبعض وتعلمت المص وصرت شاطر بالمص ومصيت للظابط انبسط مني وحكيتله عن فؤاد وكيف علمني المص, لما قربت سفرتي رحت لعند فؤاد ونمت عنده تنايكنا ودعنه وسافرت ومن بعدها صار كل واحد منا بطريق انا للدراسة وهو رجع للخليل وعرفت من اخوه انه تجوز هناك واستقر.

نجحت بالتوجيهي وجبت معدل 83.3 انا اعتبرتها نتيجة سيئة وعرفت اني اهملت دراستي المهم اتفقنا انا وجهاد وايمن وسافرنا لبيروت لنكمل بالجامعه الامريكية كانت معدلاتهم اعلى مني وصلنا بيروت واستأجرنا شقة مفروشة بالحمرا اول يوم نزلنا تجولنا بشارع الحمرا شفنا بنت واقفة عند محل احذية تطلع علينا وصارت تعمل حركات ونحنا كنا هبل وما فهمنا عليها بعد ما يئست سالتنا نحنا من وين لانه لهجتنا منا لبنانية قلنالها مع بعض من الاردن قالت وين ساكنين قلنالها وكملت عطول ازا بدكم تنيكو باخد من كل 5 واحد ليرات كانت الليرة اللبنانية وقتها الها قيمة كتير كبيرة قبل الحرب الاهلية بكم شهر وافقنا وقالت يله على شقتكم ببناية *** وكان صوتها عالي كانها بتسمع الي حواليها نحنا خفنا وقلنالها بس بلاش تفضحينا كملنا لوصلنا الشقة ودخلنا هي فاتت غرفة النوم تشلحت تمددت على تخت وقالت قبل النيك كل واحد بدفع سلف لكن المشكلة تقاتلنا مين الاول اجت هدى وهاد اسمها وقالتلنا وهي بتضحك علينا اعملو قرعة نحنا وافقنا وقلنالها كيف قالت اكتبو اساميكم على ورقة الخمس ليرات واطوها وانا بختار الي بيطلع اسمه باخد الخمس ليرات بيلحقني ليدوق طعم اول واحلى كس بحياته وكان جهاد نصيب الاول فات وباقل من خمس دقايق رجع لعنا فرحان ومرتخي عالاخر ضل وورقتين ال 5 ليرات تاعي وايمن بعدهم عالطاولة اختارت ورقة تانية طلعت لايمن فات معها وناكها انا تدايقت وكزت نفسي كيف انيك وحدة ناكوها 2 قبلي وشفتهم بعيني بصراحة قرفت
مع العلم انه مرة كمشوني 9 شباب كنت رح انتاك بمغارة والشب الي كان معي دفع شلن وطلع زبه ليفوته بطيزي بس لما دخلو علينا الشباب خاف وهرب بدون ما ينيكني الشباب شافوني مسحل بنطلوني هددوني وقالولي يا بخليهم ينيكون او بفسدو علي وفي منهم بيعرفني وبيعرف اهلي انا من الخوف وافقت بشرط كل واحد بنيكني بيدفع شلن وافقو بالاخص عرفت بعدين انه ولا واحد ناك قبل هالمرة اخدت منهم الشلونة وخليتهم ينيكوني بالدور وكل واحد بخليني اطوبز ويدور على خزئي ليفوته وفي منهم كرر بس ما دفع شلن تاني وانتكت من ال 9 وكان معي نص دينار شلن من الي هرب والباقي منهم ركاد اشتريت علبة مارلبورو وحطيتها بجيب قميصي ليشوفوها الكل ورحت للنادي مبسوط ماكل 9 زبار وزيادة ومعي علبة مارلبورو بس وقتها ما حسيت بمتعة ولا جبت ضهري لاني كنت خايف وانا لما بخاف بتموت متعتي بالكامل وحتى ايري ما بقوم, وفجأة طلع قرار باغلاق جميع محلات واندية البلياردو لكثرة الفساد ونيك الاولاد ويومها طلعت اشاعة انهم ناكو ابن وزير الداخلية عشان هيك اصدر قرار الاغلاق
نرجع لبيروت وهدى متل ما قلتلكم نفسي كزت وقرفت ولما خلص ايمن نيك نادتني وهي عالتخت يله دورك جيب ال 5 ليرات وتعا قلتلها ما بدي هدى صرخت شو يعني ما بداك قلتلها قرفت قالت شو مفكرني وكملت بصوت عالي انا شرموطة وكل يوم بيدخل كسي 100 زب وشاورت على كسها وفتحت رجليها وهاي كانت اول مرة بشوف كس حقيقي لوحدة كبيرة وقالت لا زب قرف منه, جاي انت يا معرص يا منيك تقرف ومسكتني من رقبتي خنقتني وقالت نكت او ما نكت رح تدفع ال 5 ليرات لتتعلم كيف تحكي معي مرة تانية انا دفشتها برجلي وقلتلها ما رح ادفعلك والي بتقدري عليه اعمليه وفتحت الباب وقلتلها بتطلعي لحالك او اناديلك مسؤول العمارة لبست وطلعت وتوعدت بعد ما طلعت سالني جهاد قدام ايمن كيف عرفت انك منيك شفت ايمن فنجر عينيه انا تداركت وقلت بسرعة هاي كلمة كل اللبنانيين برددوها وانا كتير بسمعها لما كنا نيجي بزيارتنا الصيفية مع الاهل فعلا كان ابوي كل صيفية يجيبنا لاسبوعين سياحة لبيروت, وانا حبيت بحر بيروت وكنت اضل اتمشى عالكورنيش لما كان ابوي ياخدنا سياحة كنت اترك اهلي واروح عالبحر وارجع الاقيهم قلقانين علي, المهم بنفس اليوم ونحنا بالشقة بدنا ننام دق علينا الباب فتحنا وشفنا هدى ومعها 3 رجال عضل صحة طول شنب مفتول واحد حامل سكين بايده وسال مين فيكم *** ايمن وجهاد عطول بنفس الوقت وصوت واحد واصبع واحد اشارو علي وقلي شو رايك هلا بتدفع 10 ليرات لهدى او بشطبلك وجهك انا قلتله ليش 10 همه 5 قرب مني وحط السكين على رقبتي وقلي عشان تتعلم مرة تانية تتحرم الستات وما تغلط عليهم وشال السكين وبدون ما احكي ولا كلمة زيادة ركدت لبنطلوني وطلعت المصاري واعطيتهم قرب مني مرة تانية وحط السكين على وجهي وقلي كسها لهدى انظف من طيزك يا منيك فاهم علي ونقل نظرته لايمن وجهاد ووجهم اصفر على اخضر والخوف باين عليهم وقاللهم انتو شباب حلوين واعطى ورقة لايمن وقله هيدا رقمي باي وقت بدك ببعتلك هدى واحلى منها ومسكه من ايره وقله وازا بداك بمتعلك ايرك بطيز هالعرص وشاور علي وكمل يسترجي يرفض والله لاشطب وجهه نحنا ضاهرين هلا وناطر منك تلفون تقلي انك نكته وفتحته فاهم ايمن تأتأ وقله اه ه ه ه فففففاااااهههههم وتركونا تاني يوم رحنا نسجل بالجامعة الامريكية ببيروت انا كنت بدي ادرس هندسة كمبيتور وجهاد ادارة اعمال وايمن طب وقالولنا رح يعطونا خبر بعد اسبوع وافقنا وعملنا سياحة كاملة للبنان بعد 3 او 4 ايام وكان ايمن طالع يجيب اغراض اجاني جهاد وقلي يله بسرعة خلينا نتبدال وافقت وشلح جهاد وشفت سائل اصفر على فتحت ايره سالته شو هاد قلي ما بيعرف يمكن جاي ضهري ما بعرف ليش مسحت السائل وشميته وكانت ريحته كتير مقرفة وشفت فيه لون كانه احمر انا خفت وترددت وما تبادلنا رجع ايمن وجهاد طالع من الحمام وحامل ورقة تواليت بقلي بعده السائل بنزل من ايري وكان شالح البنطلون والكيلوت وما انتبه لوجود ايمن الي شاف المادة على اير جهاد وكان بعدة بيطلع الماده الصفرة وقال انا كمان زبي بيطلع نفس الشي شو هاد او من ايش مش عارفين
تاني يوم الصبح زاد عندهم السائل الاصفر وخفنا توقعنا من هدى ورحنا للصيدليه وسالناه وطلب يشوف ايمن خجل وجهاد بعد تردد وافق لما شافها الصيدلي سالنا ازا مارسنا مع بنت قلناله اه شرموطة واخدت 5 ليرات رد بسرعة لازم تروح الطواريء ليكون صابكم سفلس انا حكيتله بسرعة اني ما عملت معها شي قلي الله بحبك رحنا لطواري مستشفى الجامعة الامركية وطلعو مصابين بالسيلان اعطوهم ابر مضاد حيوي وانه لازمهم كمان ابرتين على يومين واجت الشرطة واخدت اسم هدى واوصافها وانا قلتلهم عن الي صار معي واخدو اوصاف ال 3 رجال كمان واعطيناهم الورقة الي فيها تلوفونهم
نحنا خفنا من الرجال ليشطبو وجهونا لانا فسدنا عليهم وقررنا نرجع لعمان وكس ام لبنان والدراسة فيها رجعنا عمان جهاد وايمن كملوا علاج بالاردن وبعد فترة انا عرفت انه في جامعات كتير بتدرس ملاحة بحرية او هندسة بحرية في اليونان, سافرت اكمل دراستي هناك ايمن درس طب بسوريا وجهاد درس ادارة اعمال ببغداد وافترقنا عن بعض, وانا متل ما حكيت من قبل اني حبيت البحر وعشقته وهيها اجت الفرصة لادرسه واشتغل فيه وقررت ادرس ملاحة بحرية ومن اليونان كانت بداياتي مع الجنس وكل شي بيتعلق بالجنس وعالم الشذوذ الكامل بنات شباب كبار بالعمر عواجيز من الجنسين وجماعي مختلط وجماعي لواط وكل ما تشتهيه نفسك من جنس وكان اول واخر حب الي من الِكسي الي كان جماله قريب كتير من جمال حبيبي في عمان الي مش رح انساه حتى بعد مماتي بتمنى من ربي انه يخليني اقابل حبيبي في عمان واعتذر منه مستحيل انساه ولا انسى الِكسي وبالجزء الثالث بحكيلكم عن الكِسي وحبه الي وحياتي معه

رابط تحميل القصة مع الصور

https://openload.co/f/REaNmSiHWaU/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D9%8A%D9%83_%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D9%82.docx

مواضيع دات صلة

شارك بتعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *